انا اسمي ايمن عمري ١٨ سنة جسمي ابيض طري و ناعم و طيزي كبيرة شوي بصراحة يمكن من لما صرت اتناك صارت تكبر احكيلكم اول مرة اتنكت فيها كان عمري ١١ سنة و كنت عايش بس مع امي لأنو بابا و ماما مطلقين و عندي اخت متزوجه عايشه مع اهل زوجها كنت كل عطله او مناسبه اروح ابقى عندها كم يوم و كان الها اخ زوجها اسمه عبدو اسمر عمره ٢٨ سنه عنده محل بقاله كنت كل ما اروح عند اختي اقضي معاه كل اليوم و حتى باليل انام معاه بغرفة نفسها و بيوم من الأيام كت معاه في الغرفة قلي شو رأيك نلعب لعبة قلتلو ماشي شو هي قلي عريس و عروس قلتلو كيف بنلعبها قلي يا انت العريس و انا مرتك ولا انا العريس و انت مرتي اختار قلتلو انت الكبير العريس و انا راح العب مرتك و ضلينا نلعب و بعدها جابولنا الأكل و صار يوكلني بإديه و لما اجا وقت النوم جبلي كيلوت حريمي وردي و طلب مني البسوا قلتلوا ليش قلي عشان البنات يلبسوا هيك لعرسانهم وافقت انا و لبستو و صا بدنا ننام قلي راح علمك اشي و ازا عملت كل شي مثل ما قلتلك بعطيك مصاري و بخليك تاخذ البلايستيشن معاك عالبيت و تجيبوا المرة الجاية انا فرحت كتير و كنت مستعد اعمل اي شي رحنا على فراشنا و انا كنت انام جنبو و قلي را نعمل مثل الأزواج و بلش يبوسني من فمي وخلاني امص لسانو و مص لياني و بعدين صار يمصلي رقبتي و انا مو فاهم شي حتى بلش يشلحني ملابسي شوي شوي حتى ضليت بس بالكيلوت الوردي و هو شلح و ضل بالبوكسر و بلحظةندخل ايدو في طيزي و ظل يلمسني حتى شلحلي الكيلوت و طلب مني الف لفيت وصار يلحس خرمي و انا كنت مستغرب و بعدين قعدت و خرج زبوا اندهشت انا لأنو اول مرة اشوف زب و كبيير كتير ما عرفت شو اعمل قلتلو شو هاد قلي هاد مثل تبعك بس كبير شوي شفت بتبعي لقيتو صغير كتير بس هداك صاروخ و بعد طلب مني الحس زبو ترددت بس عملت متل ما قلي و لما خلصت طلب مني اعمل وضعية الكلبة وما عرفت كيف بس هو شرحلي و عملتها حتى حسيت بشي عند خرمي لفيت قلتلو شو راح تعمل قلي راح ادخلو جوا طيزك و هون انا رفضت قلتلو ليش راح تعمل هيك و بلش يقنعني و قلي مو انت مرتي و كل المتحوزين يعملو هيك عشان المرأة تحمل و يصير عندهم ولد و انا بدي ياك تحمل و علمك كيف يعملو سكتت شوي و قلت يعني اخوك يعمل لأختي هيك قلي اه طبعا اكيد قلتلوا طيب و وافقت و رجعت للوضعية حتى بلش يحط شي ما عرفت شو هو بس هلاء فهمت انو حط فازلين حطو في خرمي و في زبو و بلش يدخل الراس حتى توجعت كنت راح اصرخ لاولا انو سكرلي فمي قلتلو وجعتني قلي بس استحمل و بكرا بعطيك كتير مصاري و صاريحاول شوي شوي يدخلو لأني ما تنكت من قبل و فتحتي كانت كتير ضيقة حتى دخل الراس اخيرا و نزل بعدها شوية دم مني و ظل يدخل الزب شوي و يخرج شوي و صار يكرر العملية حتى صار يدخل للنص و انا توجعت كتي و صار شوي شوي يسرع حتى نزل المني تبعه كلو في طيزي و حسيت بشي ساخن داخل طيزي كان احساس غريب و بلش يخرج زبه شوي شوي هو يخرج و انا احس ان كل امعائي تخرج معاه و لما خرجو كله صار المني يسيل من فتحتي حتى حسيت انو خلص رغم اني كنت صغير شوي بس لساتني متذكر كل التفاصيل كانت ليلة مستحيل انساها و مسحلي طيزي و فتحتي و لبسني ملابسي و قلي اوعدوا حتى ما احكي اللي صار لحدا تاني و وعدتوا و اليوم التاني عملي كل اللي وعدني فيه و صرت كل ما اروح عند اختي ينيكني حتى اتعودت و صرت انا احب اروح عشان اتناك و استمر ينيكني لمدة خمس سنين حتى ازوج و بطل ينيكني وبصراحة زعلت لأنوا وقف ينيكني لأني صرت مدمن على الزب و صرت حس حالي بنت و هو كان يحسسني بالأنوثه حتى انو كان يعطيني مصاري بس مشان اشتري كريمات لأعتني بنفسي
2

التعليقات

لا توجد تعليقات.

إجعل تعليقك يحترم الجميع

قم بالدخول إلى حسابك لتستطيع التعليق على هذا المنشور.

القائمة